الخميس، 18 أبريل، 2013

طفلك والضحك :مظاهر نمو و ارتقاء


طفلك والضحك:مظاهر نمو و ارتقاء

 يعتبر الضحك و الفكاهة مظهرا من مظاهر الوجود الانسانى. لذا اجريت دراسات على ابتسامات الطفل الصغير.


 يلخصها د.شاكر عبد الحميد فى التالى:

1-الاطفال الصغار يبتسمون للام أكثر من ابتسامهم للغرباء.
2-يبتسمون للوجوه المتكلمة اكثر من الصامتة.
3- يبتسمون لوجوه الاناث أكثر من الذكور.
4-يبدأ قى الابتسام فى الشهر10
5-فى السنة الاولى يضحك من السلوكيات غير المألوفة من جانب الكبار.

خلاصات
1-للفكاهة و الضحك خلال مرحلتى الرضاعة المبكرة ثلاث وظائف:
أ.الحفاظ على الطفل حيا
ب.تسهيل حدوث العلاقات الانسانية و الاجتماعية بين الطفل ووالديه.
ج.مساعدته على الانتقال الفعال داخل البيئة من خلال الضحك و اللعب.

2-يظهر ما يشبه الابتسام على وجه الطفل بعد نحو 12 ساعة من ولادته.

3-تحدث الاستجابة للصوت الانسانى فى الاسبوع الرابع و بعد ذلك يحدث الانجذاب الطفل للوجوه.

4-تظهر اول ابتسامة اجتماعية للطفل خلال تفاعله مع أمه بعد شهرين من ولادته.

5-يستمتع الاطفال الصغار يرؤية الاشياء أو الكائنات و هى موجودة فى نشاطات متناقضة (كلب يرتدى قبعة)

6-ارتقاء الفكاهة عند الطفل يعتمد على "التناقض فى المعنى"

وفى ضوء هذا هناك أساس قوى لفهم عملية الاستمتاع بفكاهات الازدراء أو الاحتقار الاطفاليجدون النكات التى تسخر من الكبار اكثر طرافة و يجد الوالدان النكات التى يكون الاطفال هم ضحاياها اكثر امتاعا.
المرجع:د/بركات محمد مراد_ملحق مجلة العربى _العدد647 _أكتوبر 2012م





الأربعاء، 17 أبريل، 2013

كن صديقاً للحياة ..


كن صديقاً للحياة ..

كن صديقاً للحياة .. واجعل الإيمان راية ..وامض حرا في ثبات 

.. إنها كل الحكاية ..وابتسم للدهر دوما .. إن يكن حلوا و مراً 


..ولتقل إن ذقت همـًا ان بعد العسر يسراً ..واستعن بالله دوما .. 


إن بعد الكرب خيراً


أسأل الله أن ياخذنا الى الجنة معاً ♥' ♥






الثلاثاء، 2 أبريل، 2013

الدرس الكينى لشعب مصر العظيم !!


الدرس الكينى 
" للديمقراطيات الناشئة"!
يجب أن يتعلم الشعب المصرى بجميع إنتمائاته السياسية من الدرس الكينى حيث يؤكد لنا أن هناك أمل فى الخروج من النفق المظلم  فى مصرنا الحبيبة و دول العالم الثالث.

ففى كينيا أقر رئيس الوزراء الكينى المنتهية ولايته رايلا أودينجا بفوز الرئيس المنتخب أهوروكينياتا و تمنى له حظا سعيدا بعد تأكيدالمحكمة العليا نتائج انتخابات 4 مارس الرئاسية.

لقد قدم لنا أودينجا مثالا فريدا لم يحدث من قبل فى القارة الافريقية بتأكيده أن المحكمة العليا أكدت على نجاح خصمه و لذا يجب عدم التشكيك فى هذا القرار حيث سيؤدى ذلك انعدام الاستقرار السياسى والاقتصادى على الرغم من اختلافنا مع الحكم الا أن ايماننا بالشرعية الدستورية هو قيمتنا العليا.


خلاصة الدرس :
 يجب على الديمقراطيات الناشئة حديثا تعلم "ثقافة الهزيمة" وسيادة دولة القانون فوق رقاب الجميع هذا واجب المهزوم فى الانتخابات.

أما بالنسبة للناجحين فيجب عليهم احترام الدستور و القانون لآن بالحكم و المعارضة معا تنطلق الديمقراطية.
للمزيد من المعلومات عن كينيا فى الرابط التالى :
وإلى لقاء جديد بإذن الله الواحد المجيد