الاثنين، 30 أبريل، 2012

من أجل غذاء امن لصيف بلا أمراض.!!


غذاء امن لصيف بلا أمراض.!!


تمضى الايام ويأتى الصيف وترتفع فيه درجات الحرارة مما يسبب نقل الامراض للانسان ولذلك يتوجه لنا د.عبد الرحمن محمد رئيس قسم الاغذية وعلوم الاطعمة ببعض النصائح حتى نتجنب الاصابة بالامراض فى شهر الصيف وهى :


1-المحافظة على كفاءة أجهزة التبريد.

2-اللبن والدواجن والبيض من اكثر الاطعمة تلوثا فيجب التأكد من سلامتهم قبل تناولهم.

3-يجب التأكد من وصول درجة الحراة الى داخل الدجاج عند طهيها.

4-تجنب اكل الشاورما من خارج البيت.

5-تجنب الاطعمة غير المطهية.

6-غسل الادوات واليدين قبل تحضير الطعام

7-عدم اعادة تجميد المواد الغذائية التى يتم ذوبانها- كما يحدث فى المطاعم.

8-الامتناع عن تناول الطعام خارج المنزل فى الاماكن التى لاتتوافر فيها الشروط الصحية.

9-تقطيع اللحوم الى قطع متوسطة الحجم ليسهل نضجها والقضاء على الميكروبات.

10-استبدال المناشف القماشية باخرى مناديل ورقية لمنع انتقال الميكروبات.
جريدة الاهرام المصرية29-ابريل-2012

كيف تختارين طبيبا لطفلك؟؟


كيف تختارين طبيبا لطفلك؟؟

مهم جدا.. اختيار طبيب لطفلك قبل الحاجة اليه. فعندها لاوقت للتجارب حيث يؤكد د.أمجد عبد الحميد أستاذ الاطفال أن الدرجات العلمية ومكان عمل الطبيب اصبحت من أهم المعايير الخاصة باختيار طبيب الاطفال.


 ويكمل حديثه قائلا:
انه يوجد اكثر من تخصص لطب الاطفال فهناك طبيب الاطفال قلب واخر طبيب الاطفال جهاز تنفسى وثالث طبيب الاطفال حساسية كما يوجد تخصص داخل التخصص وينصح بانه يجب على الام ان تسأل أصحابها لتحديد الطبيب المناسب .

هناك اطباء منشغلون معظم الوقت فى مواعيد طويلة لذلك على الام ان تختار الطبيب الذى تستعين به عند الحاجة اليه فى أقرب وقت ممكن لعلاج طفلها.
ليس بالضرورة ان يكون صاحب السمعة هو الافضل فى الواقع.

ويشير د. أمجد الى أن العيادة المريحة نفسيا ترفع من معنويات المريض فيجب على الام الا تختار طبيبا تشعر بالانزعاج عند زيارة عيادته.

أخيرا..اذا كانت العائلة تتعامل مع طبيب معين فاختياره افضل حيث انه يعرف الكثير عن العائلة وسجلها المرضى وبالتالى يكون الآقدر على تقديم النصيحة المناسبة لطفلك وأسرع فى تشخيص الحالة.

ولاء يوسف – صحفية فى جريدة الاهرام المصرية

موضة مريحة جدا..!!!


موضة مريحة جدا..

على الرغم من أن الكعب العالى يكسب المرأة رشاقة فى الحركة إلا أنه ليس مريحا لكل الاوقات.




حيث أن السمة الاساسية فى هذه الايام هى الموضة المريحة.




لذلك نجد حرص بيوت الموضة العالمية على تصميم أشكال وألوان من الاحذية بدون كعب تماما.




فاحرصى دائما على إقتناء على الاقل حذاء واحد بدون كعب فهو موضة مريحة جدا..

جريدة الاهرام المصرية 29-أبريل -2012

الخميس، 19 أبريل، 2012

يوم عيالى الالمانى جدا..!!


اليوم المفتوح


كنت اليوم – الخميس الموافق 19/04/2012 – مدعو لحضور مغامرة شيقة وحافلة بالعديد من المعلومات والمحاضرات الممتعة عن الحضارة المصرية القديمة وذلك فى المعهد الالمانى للاثار.


بالفعل كان يوما مفتوحا من الساعة 4 مساء الى 10 مساء.
للاجابة على سؤال واحد الا وهو كيف نشعر بالتاريخ؟

ولكن كان يوما شغوفا لمعرفة علم المصريات بالنسبة للاطفال وطرق البحث الحديث فى هذا العلم زلدرجة ان الاطفال فى جميع الاعمار بدؤا فى هذا العلم يدويا كما نشاهده فى الصور المأخوذة من حيقة المعهد الالمانى للاثار فى القاهرة.














الأربعاء، 18 أبريل، 2012

مشاكل أبنائنا(1)!!

المشاكل التي تجابه أبنائنا(١)

يتعرض أبناءنا إلى العديد من المشاكل في جميع مراحل النمو، بدءاً من مرحلة الطفولة ،فمرحلة المراهقة وحتى مرحلة النضوج ، وطبيعي أن مرحلة المراهقة تعد أخطر تلك المراحل ،ولكلا الجنسين البنين والبنات على حد سواء ، حيث تحدث تطورات بيولوجية كبيرة لديهم تتطلب منا نحن المربين ، آباء وأمهات ومعلمين ،أن نعطي لهذه المرحلة من حياة أبنائنا أهمية قصوى ، فقد تكون هذه المرحلة نقطة حاسمة في حياتهم وسلوكهم خيراً  كان أم شراً ، وإذا لم نعطها ذلك الاهتمام المطلوب ، والملاحظة والرعاية المستمرة فقد يؤدي بالكثير من أبنائنا إلى الانحراف ، ولاسيما في ظل مجتمع غربي يختلف كل الاختلاف عن مجتمعاتنا التي نشأنا فيها والعادات والتقاليد التي تربينا عليها.


 وأنا هنا لا يمكنني القول أن كل ما تربينا عليه من عادات وتقاليد هي صحيحة،وتصلح لأجيالنا الناهضة ، وليس كل العادات والسلوكيات في المجتمع الغربي كذلك ، ففي كلا المجتمعين هناك الجيد وهناك الرديء من هذه العادات والسلوكيات ، وإن من واجبنا كمربين أن نعمل على تفاعل هذه العادات والسلوكيات في المجتمعات الغربية بشكل يمكن أبنائنا من اكتساب كل ما هو خير ومفيد ، وبالمقابل بتقديم ما ينفع أبناء هذه المجتمعات من القيم الأصيلة ، وتحذير الأبناء من تلك العادات والسلوكيات الضارة شرط أن يكون ذلك بأسلوب تربوي بعيد كل البعد عن أساليب العنف والقمع.

 وينبغي أن نُشعر أبناءنا في مرحلتي المراهقة والنضوج أن العلاقات التي تربطنا وإياهم هي ليست علاقة أب وأم بأبنائهم فقط ، بل علاقة أخٍ كبير بأخيه الصغير ، أو علاقة أخت كبيرة بأختها الصغيرة ،الذين يحتاجون إلى تجاربهم في الحياة ، وأن نكون حذرين من محاولة فرض أسلوب الحياة التي تربينا عليه قسراً على أبنائنا ، فقد خلق الأبناء لزمان غير زماننا ، ولاسيما أنهم يعيشون في مجتمع يختلف كل الاختلاف عن مجتمعنا مما يجعل الأبناء يعيشون حالة من التناقض بين مجتمعهم الصغير [ البيت] ومجتمعهم الكبير ، ولاسيما انهم يقضون أغلب أوقاتهم خارج البيت .ولذلك نجد الكثير من الآباء والأمهات يعانون الكثير في تربية أبنائهم ، ويحارون في مجابهة المشاكل التي يتعرضون لها ، وكيفية التعامل معها .ولكي نتفهم طبيعة المشاكل التي تجابه أبنائنا كي يسهل علينا حلها والتغلب عليها فإننا يمكن أن نحددها في ثلاثة أقسام رئيسية  :

 أولاً : المشاكل والاضطرابات السلوكية .
 ثانياً  :المشاكل والاضطرابات الشخصية .
 ثالثاً : مشاكل التأخر الدراسي .

وسأحاول فيما يلي أن أوضح كلاً منها بشيء من التفصيل ، مستعرضاً لأنواعها ، ودوافعها ، والأساليب التربوية التي تمكننا من التغلب عليها .وحماية أجيالنا الصاعدة من الانزلاق إلى الانحرافات السلوكية التي تهدد مستقبلهم ، وتهدد سلامة المجتمع الذي يعيشون في ظله ، ولاسيما وأنهم سيكونون هم صانعي المستقبل ورجاله ، وعليهم يتوقف تطوره ورقيه وسعادته .

العوامل المسببة لمشاكل أبنائنا 
 أن العوامل المسببة لمشاكل أبنائنا السلوكية والشخصية والتأخر الدراسي  يمكن إجمالها بما يأتي  :
1 ـ عوامل عقلية .
2 ـ عوامل نفسية .
3 ـ عوامل  اجتماعية  .
4 ـ عوامل جسمية .
5 ـ عوامل اقتصادية .

وسأقدم بمشيئة الله تعالى فى المقالات القادمة تفسيراً مختصراً لكل من هذه العوامل كي تعيننا على فهم تلك المشاكل وسبل معالجتها بإذن الله.

أسئلة طفلك وإجاباتها.!!


أسئلة وإجابات...

كثيرا ما نجد أطفالنا يسئلون عن فائدة الذهاب الى المدرسة وها هي بعض من الإجابات التي يمكن أن يرد بها الاباء علي أسئلة الابناء :

1- في الحضانة ستري أطفال وأصدقاء كثيرين تلعب معهم بالألعاب التي لا نملكها في المنزل سأجلس معك فترة من الوقت في المدرسة وعندما تعود سأنتظرك لنرتب لعمل حفلة تدعو فيها صديقك ولتختار ما سوف تقدمه له .

2- لا أستطيع توصيلك يومياً لأن علي أن أرعي أختك الصغيرة عندما يذهب والدك للعمل ولكن اليوم سيجلس هو وسأذهب أنا لتريني الأشياء الرائعة التي تقوم بعملها في المدرسة .
أنا أعلم أن المدرسة يمكن أن تكون مملة في بعض الأحيان ولكنك فيها تتعلم الكثير من الأشياء الممتعة والجديدة كل يوم ، المدرسين أحياناً يكونوا أشداء لأن لديهم الكثير من الأطفال يعتنون بهم ولكنهم حقيقة لطفاء .

3- الذهاب للمدرسة هو أساساً لتعلم أشياء مفيدة وممتعة ويجب أن تكون سعيداً لذلك وإذا درست جيداً ونجحت سيكون في مقدورك اختيار الوظيفة التي تريدها طبيب أو مهندس لهذا يجب أن تكمل دراستك بها ألم تقل لي أنك تريد أن تصبح قائد طائرة ، لن تستطيع تحقيق ذلك إلا إذا درست كيف تقرأ وتكتب ، أنا متأكدة أن مدرستك تحبك كما تحب بقية الأطفال لماذا تشعر أنها لا تحبك أليس ممكن أن تكون اليوم غضبانة من شيء ما ؟ إذا كان هناك شيء لا تفهمه يمكن أن ندرسه سوياً وسوف أتحدث مع مدرستك في الأمر فيما بعد .

4- يفضل أن لا تأخذ اليوم عطلة لأنك ستضيع عليك بعض الدروس وستحاول معرفتها من زملائك فيما بعد وستتراكم عليك الواجبات – هل هناك ما يضايقك في المدرسة – ألست تحب حصة الرسم إنها في جدول اليوم ربما هناك بعض الأطفال السيئين في المدرسة والمدرسين ليسوا دائماً ممتعين ولكننا يجب أن نأخذ الجيد والسيء علي وجه سواء إن علينا أن نتعامل مع جميع الناس من نحبهم ومن لا نحبهم ولكن يجب أن نعاملهم معاملة جيدة – أو – لماذا تريد المزيد من المال هل صديقك يأخذ مصروفك ؟! إذا فعلها مرة أخري أخبر المدرس أو أخبرني وسأتصرف في هذا الموضوع.

خناقة كل يوم ..!!


لماذا يصرالطفل علي عدم الذهاب للمدرسة..؟
كل يوم أواجه  خناقة بسبب هذا الموضوع حيث يرفض ابننا - إياد - الذهاب الى الحضانة .!! وأسأله لماذا لا تحب الحضانة ؟ فيرد قائلا.. المعلم يضربنى كثيراً ..وكذلك كثيرمن العائلات تواجه نفس المشكلة حيث يعلن أطفالهم العصيان وعدم الذهاب الى المدرسة.


* لماذا يجب أن يذهب أطفالنا إلي المدرسة ؟ 
لأنها مفيدة وممتعة ومنها ينطلقون إلي المستقبل ومن ضمن أساليبهم الكثيرة للتعبير عن هذا الرفض ، ابتداءً من الصراخ والبكاء ، ومروراً بإدعاء المرض ، وانتهاء بخلق الأكاذيب عن اضطهاد المدرسة له ...

هذه السلوكيات يمكن اعتبارها طبيعية إذا صدرت من أطفال حديثي الالتحاق بالمدرسة أو الروضة ، لكنها حين تصدر من أطفال تجاوزوا تلك المرحلة ومر علي التحاقهم بالمدرسة فترة طويلة ، فهي حينئذ دليلاً علي وجود مشكلة حقيقية في حياة أطفالنا ، ومؤشراً علي ضرورة التدخل السريع لاحتواء مشاكل أطفالنا والعمل علي حلها بحكمة وعقلانية ..

أسئلة مشابهة
ويمكن أن يأخذ هذا السؤال أشكالاً أخري مثل لماذا لا أذهب إلي مدرسة جارنا أحمد ؟! أو لماذا لا تنقلوني من هذا الفصل ، أو أن يقول الطفل لوالدته لن أذهب إلا إذا وصلتني أنت إلي المدرسة ؟! أو لماذا لا أظل معك اليوم في البيت أو أن يتمارض ويدعي المرض .

ماذا وراء هذا السؤال ؟!
في بعض الأحيان لا يعني هذا السؤال سوي محاولة للتدلل علي الأم وفي هذه الحالة يجب ان تكون الأم حازمة فتتحدث عن الأشياء الجميلة التي بالمدرسة وتذكر الطفل بالألعاب الممتعة وأصدقاءه الذي يلعب معهم – هذا إن كان قد ذهب للمدرسة من قبل أما الطفل الذي يذهب للمدرسة لأول مرة فيجب علي المربي أن ينتبه إلي أنه سيأخذ فترة من الوقت للتأقلم علي خروجه اليومي من المنزل إلي ذلك العالم الخارجي المجهول .

ولكن أحياناً يتبع هذا السؤال أسئلة أخري مثل : إذاً هل يمكن أن أزيد مصروفي المدرسي ؟! وهذا ما يشعر المربي أن الابن يحاول ابتزازه أو التهرب من الذهاب للمدرسة وهنا يجب أن يتأكد المربي أن هناك مشكلة تحتاج إلي حل ويحاول أن يعرف السبب هل هو الضجر أم لا مبالاة الطفل وهناك احتمال وإن كان بسيطاً جداً لأنه نادر الحدوث وهو أن يكون الابن مصاب بمرض الخوف من المدرسة وفي هذه الحالة يجب الاستعانة بأخصائي نفسي .

نقد بناء
إن المدرسة هي المكان الأول التي سيتلقي فيها الطفل نقداً بناءً – ساعده بمزيج من الحزم والحنان علي تقبل ذلك – كن دائماً قريباً من مدرسينه .
• أشعر طفلك بقوتك وتفهمك وقدرتك علي حل مشاكله .
• ربما يطلب منك ابنك مساعدته علي كسر قوانين المدرسة أو أن تكذب لتغطيه رغبته في الغياب ، أفهمه أن القوانين ليست دائماً محببة للنفس ولكن يجب الالتزام بها لأنها لصالحنا .
• إذا أحسست من أسئلة طفلك أنه يمارس نوعاً من التمرد أو التهرب من المدرسة يجب أن تتحدث بشأن ذلك مع الأخصائية بالمدرسة وتتابع الحلول التي يقدمها .
• الأطفال تحت سن الثمانية سنوات ليس لديهم القدرة علي معرفة وتحديد المشكلة التي يعانون منها والتعبير عنها فأحد الأطفال قال لأمه أن الدنيا ليست علي ما يرام – بينما اكتشفت أنه يعاني من عدم مقدرته علي حفظ جدول الضرب .

مشاكل نفسية
إن أسئلة الطفل حول المدرسة وإمكانية التغيب عنها يمكن أن تكون لها خلفية نفسية كأن يكون يمر بمشكلة تقلقه ومنها :
• كراهية أحد المدرسين – وعلي المربي التحدث مباشرة مع هذا المدرس وإن اكتشف أن ليس هناك مشكلة بينه وبين طفلها ، فلربما كان الطفل يصب خوفه للمدرسة في ذلك الشخص ولهذا يجب أن يتوجه المربي فوراً إلي الأخصائي أو المشرف الاجتماعي .

• ولادة أخ جديد في الأسرة ، مما يخلق غيرة عند الطفل فيرفض أن يذهب للمدرس ويترك أمه مع أخيه الجديد – وهنا علي الأم تنظيم وقتها لتوصل الطفل إلي المدرسة بعض أيام الأسبوع – ليشعر أنه ينفرد بها بعيداً عن الضيف الجديد . 

هدايا للاطفال ..

هدايا للاطفال ..فى عيدهم.









الاثنين، 16 أبريل، 2012

أحلامى لمصر تبدأ بجيل جديد لمستقبل سعيد..


نحو جيل جديد لمستقبل سعيد..

بينما أنا أمام بحر الاسكندرية الجميلة. تأملت فى حال بلدنا وما اصابه من تخلف وامية حتى صارت مصر فى ادنى الدول من ناحية التمنية البشرية ظلت افكر اين الحل اين طوق النجاة بعد اكثر من 60عام من سوء استغلال موارد البلد وأهما المصريين حيث أصبح الشعب المصرى عبأ على حكامه.
وفى غمرة الاضطراب السائد على الاجواء العالمية حيث تسود العولمة وحيث اصبح قرية صغير يتأثر كل من فيها بأية صغيرة او كبيرة تحدث ضمن اطار العالم بذلك نجد صعوبة متزايدة فى عملية التنمية والنمو الاقتصادى والذى يبدأ بلا شك من تربية أطفالنا تربية راشدة.

تحدثنا د.كريستين نصار – أستاذة علم نفس فى الجامعة اللبنانية – هناك ثمانية مقومات مسئولية ملقاة على عاتق الاهل تجاه الطفل :

الاول : إحاطة الطفل بالحب
اى تقبله كما هو واظهار ذلك له لتعزيز ثقته بنفسهوللتعرف على نقاط الضعف والقوة لديه وذلك من خلال التجاور والدفء والاتصال المباشر به. ولابد من احترام رأى الطفل إن كان محقا بخاصة ان تلك المواقف يتبناها من اعتزازه بأهله.

ثانيا : الآصغاء للطفل
ويعنى الاهتمام به والسهر على فهم مايشغل باله من خلال المناقشه والحوار المستمر مع اطفالنا.

ثالثا : التفرغ للطفل
حيث ان الطفل يتعلم عبر النشاطات العائلية فيحب علينا المحادثة القراءة واكتشاف العالم معه.

رابعا : مساعدة الطفل على ابداء مشاعره
الحب الحزن الفرح الهم الغضب كل هذه المشاعر جزءا من حياة العائلة لذا يجب على الاباء ان يخرجوا هذه المشاعر من اطفالهم.

خامسا : وقاية الطفل من المخاطر
سواء الداخلية او الخارجية وعلى اهل ان يكونوا مثالا يحتذى به اطفالهم فى الحرص على حياتهم.

سادسا : دفع الطفل باتجاه الاستقلالية

سابعا : تقبل احتمالات الصراع
اى الشجار الذى يحدث فى كل البيوت لذا يجب على الاباء المسارعة فى التصالح والتسامح  حتى يعم الهدؤء والسكينة فى البيت.

ثامنا : التشجيع
من خلال تعزيز الدافعية لديه واكتسابه الثقة فى نفسه فيحتاج الطفل للمديح طوال الوقت. 

الأحد، 15 أبريل، 2012

العصا السحرية...لشخصية سوية..!


لبناء شخصية طفلك..!!
يجب أن يلعب ويغنى ويقفز حيث الطاقة الحركية الانفعالية لذا يعتبر اللعب العصا السحرية لتنمية مهارات أطفالنا الاجتماعية وحب التعاون والمشاركة فيجب على الاباء توفير هذه الالعاب التى تتطلب أكثر من شخص للعب بها.


د.كريمان بدير أستاذ التربية تؤكد أن وجود اللعبة له تأثير كبير على عملية الاتصال الاجتماعى للطفل مع الاخرين وان حرمان الطفل من ادوات اللعب سيؤدى الى تمركز الطفل حول نفسه.

وتؤكد على أهمية تدريب الطفل على الاشكال والمناظر المصورة وتصفح الكتب ذات الصور يؤثر الى درجة كبيرة فى تكوين استعداد الطفل للقراءة فى مرحلة التعليم قبل المدرسة.

لذا وجود قدوة للطفل شىء فى غاية الاهمية حيث انه يقلد سلوك ابويه الذى يصبح عادة تكرار الطفل له.

والحرص على استخدام القراءة لاثراء لغة الطفل براوية الحكايات المصورة ومناقشتها فيها.

الاهتمام بالالعاب الذهنية البسيطة كل ذلك يساعد فى بناء شخصية سوية حيث ان الاطفال يشعرون بالفخر عندما يرون انفسهم أعضاء فاعلين وقادرين على خدمة الاخرين.

فطفل الثانية يمكنه المساعدة فى جمع لعبه ووضعها فى مكانه الصحيح وطفل الثالثة يمكنه الاشتراك فى اعداد الطعام أما طفل السابعة يمكن اشراكه فى مجلس الاسرة لحل مشكلاتها والمشاركة فى بعض االمشكلات الموجودة فى المجتمع مع مراعاة عدم تعريض الطفل لآى احساس بالتوتر.
كل ذلك من أجل جيل جديد يغزو المستقبل...  

حبنا الاول..هوالاجمل والاحلى والاخطر!!!


حبنا الاول..هوالاجمل والاخطر!!! 

أكيد كلنا فاكرينه مهماعدت أيام وشهور وسنين على هذا الحب الذى ظهرأثناء مرحلة من مراحل حياتنا المهمة وهى مرحلة المراهقة. حبينا فيها بنت الجيران مثل كل الشباب فى مثل هذه المرحلة حيث أن فى مصر قاعدة أساسية فى هذه المرحلة ألا وهى أن الشاب يحب البنت التى تسكن بجواره.. التى تزامله فى مقعد الدراسة..التى تكون قريبة منه طوال الوقت..وهكذا جميعا عشناه بشكل او بأخر.
لكن يصدمنا علم النفس بان هذا الحب خطير ومرير لصاحبه ومشاعر بلا وزن أو قيمة بينما كانت عندنا هذه المشاعربمثابة مسألة كبرى شاغلة كل تفكيرنا - ليل نهار- حيث ظهرالجنس الاخر إلى الوجود.

تقول عالمة النفس أودلم (( من الواضح ان هذا الحب يختلف عن حب الوالدين او الاخوة او الاخوات اوالاصدقاء إن له صفات خاصة تجعله مختلفا حتى عن حبنا فى السنوات التالية وهو فى كثير من الصفات أحمل أنواع الحب وأكثرها غيرية.إذ إنه فى الواقع نوع من التقديس وهو الى حد بعيد أنانى وتبجيلى ويضفى المحب المراهق على محبوبه كل فضيلة ونعت محبب.ويكون المحبوب أروع المخلوقات التى وجدت والتى يمكن ان توجد.وكل ما يطلبه المراهق هو أن يسمح له بأن يقدم نفسه قربانا على مذبح محبوبه.لا شىء لا يمكن فعله من أجل المحبوب ولا شىء لا يمكن إعطاؤه له وحتى الحياة نفسها يمكن التخلى عنها فى سبيل المحبوب))
كنا حالمين فى اليقظة وفى حالة غريبة دائما فى خيال شارد والذى تحطم على صخرة الموضوعية والحقيقة .أحمد الله تعالى أن رزقنى أبوين أعينونى على تخطى هذه المرحلة من حياتى.. فلم أحبط  بفضل حبهم لى بعمق وكذلك عدم اقلالهم من شأن هذا الحب والتعاطف والتفهم والاستعداد لتقديم العون .حتى وصلت الى بر السلامة.
وحمد الله بألف سلامة.. 

السبت، 14 أبريل، 2012

علشان ما تروحش فطيس..!!!


قبل ما تأكل الفسيخ..!!!

لازم تعرف انه له اثار خطيرة على صحتك وعلى صحة أولادك حيث أثبت العلم والتجارب أن له أضرار كبيرة لذا ينصح خبراء واستشارين التغذية بعدة نصائح منها :



1-تناول الخص والجزر والليمون والبصل الاخضر والثوم حيث تعمل على الحد من اخطار الفسيخ لما فيها من الياف تساعد على التخلص من السموم وكذلك تحمى من الاصابة بتصلب الشرايين .

2-تناول لبن الزبادى والذى يعمل على رفع المناعة ويبطىء من نمو البكتيريا الضارة .

3-تناول العيش البلدى لآنه غنى بالمعادن والالياف التى تساعد على الهضم

4-عدم الافراط فى أكل الفسيخ .

5-يفضل تناول الرنجة والسردين لما فيها من نسب عالية من الفيتامينات والبوتاسيوم وزيت اوميجا3.
وبالهنا والشفا...

اعمل احلى دماغ..!!!


دماغك بتاكل معاك..!!! 
عنوان مقال علمى. قرأته فى مجلة العربى عدد : 554 يناير 2005 م.خلاصته أن المخ يمثل وزن ضئيلا (20%) من وزن الجسم و بالرغم من ذلك فإنه يتغذى على كميات كبيرة منتقاة مما نأكله وهناك العديد من عاداتنا الغذائية الشائعة تؤثر فى خلايا المخ المرهقة بالفعل وفيما يلى ملخص هذا المقال العجيب.

احتياجات المخ
1-سعرات حرارية ناتجة عن حرق السكر وغاز الاكسجين يحملهما الدم اليه.(30% من السعرات المتولدة يوميا )
2-كربوهيدرات عالية الجودة تكون على شكل سكر العنب (جلوكوز) كمصدر وحيد للانتاج الطاقة.
3-تناول وجبة الافطار.
4-حديد وفيتامينات.

أقوال مأثورة فى أهمية تقليل كيمة الطعام
-يقول المثل الشائع (البطنة تذهب الفطنة)
-قول لقمان الحكيم (يا بنى إذا امتلآت المعدة نامت الفكرة وخرست الحكمة وقعدت الاعضاء عن العبادة)
-عن شيخ الاطباء ابن سينا(من اكتفى دون الشبع حسن اغتذاء بدنه وصلح حال نفسه وقلبه – أى عقله – ومن تمنى من الطعام شيئا غدا بدنه وأثرت نفسه وقسا قلبه فإياكم وفضول المطعم فإنه يسم القلب بالقسوة ويبطىء الجوارح عن الطاعة ويصم الاذن عن سماع للموعظة)

نصائح غذائية...
1-ضرورة تناول وجبة إفطار متزنة فى مكوناتها الغذائية كل يوم (الخبز الاسمر- الكورن فليكس- مع كأس حليب خال من الدسم + ثمرة فاكهة)
2-تناول القليل من المشروبات المنبهة للاعصاب وعدم الافراط فى شربها.
3-الحصول على كمية وفيرة مما يسمى الاغذية الذكية فى الطعام اليومى حيث تحتوى على العناصر الغذائية كالبروتين والفيتامينات والاملاح المعدنية والتى يحتاجها الجسم وهى تشمل اللحم الاحمر وبذور البقول الجافة المطبوخة والخضروات الورقية والداكنة والمشمش والحليب ولبن الزبادى قليل الدسم والحبوب الكاملة كالقمح والشوفان والاغذية البحرية وعصائر الفواكه الطبيعية...,
وبألف هنا وشفا,,,,,,,

My Visual CV

Share your VisualCV
 Hello,

I'm sending you my VisualCV with information on my background and qualifications for your consideration. View my VisualCV by clicking on the link. Hopefully you find the information in my VisualCV useful. I would love to hear what you think about it.

Sincerely,
Mustafa

زوجة ناجحة جدا....


زوجة ناجحة جدا... 
1- تكون كثيرة المراعاة للاحوال الزوج وكذلك مشاعره فلا تزعجه بالاخبار السيئة والمشاكل العويصة أثناء راحته أو وقت نومه .

2-جيدة فى إختيار احسن الالفاظ اثناء مخاطبة زوجها.وعدم السخرية من كلامه اذا تحدث والاهتمام بحديثه بعناية.

3-كاملة فى نظافة البيت حيث أنها مهمة جدا لراحة الزوج والاسرة كلها فى تساعد على شيوع جو من الحب والمحبة والعطاء والهدوء الاسرى.

4-سريعة فى إعداد الطعام فى الاوقات المحددة.

5-مهتمة بمنظرها امام زوجها وكذلك اهتمامها بملابس زوجها ليكون دائما فى اجمل ملبسه امام زملائه فى العمل.

6- مؤدبة فى مخاطبة الزوج باسلوب لبق جذاب ليشعر من خلاله باحترمها له وتقديرها له. قال ابن جوزية رحمه الله وعن عثمان ابن عطى عن ابيه قال: قالت ابنة سعيد ابن المسيب : " ماكنا نكلم ازواجنا الا كما تكلمون امراءكم "

 فلتحرص الزوجة على كل مايسعد زوجها ... ولتتجنب كل مايضيق صدره ويكدره فإن حصل منها تقصير فلتبادر الي الاعتذار منه ولتتلطف في ذلك ... واذا روعيت هذه المشاعربين الزوجين وحرص كل منهما على عشرة الاخر بالمعروف حلت السعاده الزوجيه المنشوده بينهما وزالت الاحزان وحلت المشكلات وكان لذلك ابلغ الاثر في صلاح الاسره والابناء.

صور جميلة ومعبرة جدا...