الأربعاء، 18 أبريل، 2012

خناقة كل يوم ..!!


لماذا يصرالطفل علي عدم الذهاب للمدرسة..؟
كل يوم أواجه  خناقة بسبب هذا الموضوع حيث يرفض ابننا - إياد - الذهاب الى الحضانة .!! وأسأله لماذا لا تحب الحضانة ؟ فيرد قائلا.. المعلم يضربنى كثيراً ..وكذلك كثيرمن العائلات تواجه نفس المشكلة حيث يعلن أطفالهم العصيان وعدم الذهاب الى المدرسة.


* لماذا يجب أن يذهب أطفالنا إلي المدرسة ؟ 
لأنها مفيدة وممتعة ومنها ينطلقون إلي المستقبل ومن ضمن أساليبهم الكثيرة للتعبير عن هذا الرفض ، ابتداءً من الصراخ والبكاء ، ومروراً بإدعاء المرض ، وانتهاء بخلق الأكاذيب عن اضطهاد المدرسة له ...

هذه السلوكيات يمكن اعتبارها طبيعية إذا صدرت من أطفال حديثي الالتحاق بالمدرسة أو الروضة ، لكنها حين تصدر من أطفال تجاوزوا تلك المرحلة ومر علي التحاقهم بالمدرسة فترة طويلة ، فهي حينئذ دليلاً علي وجود مشكلة حقيقية في حياة أطفالنا ، ومؤشراً علي ضرورة التدخل السريع لاحتواء مشاكل أطفالنا والعمل علي حلها بحكمة وعقلانية ..

أسئلة مشابهة
ويمكن أن يأخذ هذا السؤال أشكالاً أخري مثل لماذا لا أذهب إلي مدرسة جارنا أحمد ؟! أو لماذا لا تنقلوني من هذا الفصل ، أو أن يقول الطفل لوالدته لن أذهب إلا إذا وصلتني أنت إلي المدرسة ؟! أو لماذا لا أظل معك اليوم في البيت أو أن يتمارض ويدعي المرض .

ماذا وراء هذا السؤال ؟!
في بعض الأحيان لا يعني هذا السؤال سوي محاولة للتدلل علي الأم وفي هذه الحالة يجب ان تكون الأم حازمة فتتحدث عن الأشياء الجميلة التي بالمدرسة وتذكر الطفل بالألعاب الممتعة وأصدقاءه الذي يلعب معهم – هذا إن كان قد ذهب للمدرسة من قبل أما الطفل الذي يذهب للمدرسة لأول مرة فيجب علي المربي أن ينتبه إلي أنه سيأخذ فترة من الوقت للتأقلم علي خروجه اليومي من المنزل إلي ذلك العالم الخارجي المجهول .

ولكن أحياناً يتبع هذا السؤال أسئلة أخري مثل : إذاً هل يمكن أن أزيد مصروفي المدرسي ؟! وهذا ما يشعر المربي أن الابن يحاول ابتزازه أو التهرب من الذهاب للمدرسة وهنا يجب أن يتأكد المربي أن هناك مشكلة تحتاج إلي حل ويحاول أن يعرف السبب هل هو الضجر أم لا مبالاة الطفل وهناك احتمال وإن كان بسيطاً جداً لأنه نادر الحدوث وهو أن يكون الابن مصاب بمرض الخوف من المدرسة وفي هذه الحالة يجب الاستعانة بأخصائي نفسي .

نقد بناء
إن المدرسة هي المكان الأول التي سيتلقي فيها الطفل نقداً بناءً – ساعده بمزيج من الحزم والحنان علي تقبل ذلك – كن دائماً قريباً من مدرسينه .
• أشعر طفلك بقوتك وتفهمك وقدرتك علي حل مشاكله .
• ربما يطلب منك ابنك مساعدته علي كسر قوانين المدرسة أو أن تكذب لتغطيه رغبته في الغياب ، أفهمه أن القوانين ليست دائماً محببة للنفس ولكن يجب الالتزام بها لأنها لصالحنا .
• إذا أحسست من أسئلة طفلك أنه يمارس نوعاً من التمرد أو التهرب من المدرسة يجب أن تتحدث بشأن ذلك مع الأخصائية بالمدرسة وتتابع الحلول التي يقدمها .
• الأطفال تحت سن الثمانية سنوات ليس لديهم القدرة علي معرفة وتحديد المشكلة التي يعانون منها والتعبير عنها فأحد الأطفال قال لأمه أن الدنيا ليست علي ما يرام – بينما اكتشفت أنه يعاني من عدم مقدرته علي حفظ جدول الضرب .

مشاكل نفسية
إن أسئلة الطفل حول المدرسة وإمكانية التغيب عنها يمكن أن تكون لها خلفية نفسية كأن يكون يمر بمشكلة تقلقه ومنها :
• كراهية أحد المدرسين – وعلي المربي التحدث مباشرة مع هذا المدرس وإن اكتشف أن ليس هناك مشكلة بينه وبين طفلها ، فلربما كان الطفل يصب خوفه للمدرسة في ذلك الشخص ولهذا يجب أن يتوجه المربي فوراً إلي الأخصائي أو المشرف الاجتماعي .

• ولادة أخ جديد في الأسرة ، مما يخلق غيرة عند الطفل فيرفض أن يذهب للمدرس ويترك أمه مع أخيه الجديد – وهنا علي الأم تنظيم وقتها لتوصل الطفل إلي المدرسة بعض أيام الأسبوع – ليشعر أنه ينفرد بها بعيداً عن الضيف الجديد . 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق