الأربعاء، 29 فبراير، 2012

أسئلة هامة حول إستثمار أموالنا فى الاسواق المالية ؟


بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين..أقدم هذاالموضوع الى قرائى الاعزاء وعلى وجه الخصوص قرائى أصدقائى  فى كل من مصر والولايات المتحدة الامريكية كى يتعرفوا عن قرب حال الاستثمار فى مصر بعد ثورة 25 يناير المجيدة...ويقرروا إستثمار ثرواتهم وأموالهم فى مصر نظرا لآنها بكافة المقاييس الاقتصادية تعتبر من الاسواق الصاعدة المربحة إقتصاديا على المدى الطويل فى المنطقة العربية....

ففى البداية نفهم مع بعضنا معنى الاستثمار ....حيث يرى بعض المتخصصين أن الاستثمار يعنى " الامتناع عن جزء من الاستهلاك الحالى من أجل الحصول على مزيد من الاستهلاك فى المستقبل"

وبعض أهل التخصص يصفون سوق الاوراق المالية بأنها أكبر كازينو عالمى يحقق يوميا الاف المليارات من الاباح والخسائر. 
ونتناول ذلك بشىء من التفصيل كما يلى:

ما هي الأنواع المختلفة للأسواق المالية ؟
تنقسم الأسواق المالية إلى نوعين رئيسيين من الأسواق :
سوق النقد : ويتمثل في الجهاز المصرفي ويتم فيه تداول أدوات مالية قصيرة الأجل نسبيًا ومن أبرزها أذون الخزانة والأوراق التجارية..
سوق رأس المال : ويتم فيه تداول أدوات مالية طويلة الأجل نسبيًا ومن أبرزها الأسهم والسندات وتداول صناديق الاستثمار.
--------
ما هو المقصود بسوق الأوراق المالية ؟
هي السوق التي يتم فيها التعامل على الأوراق المالية بيعًا وشراء ويتحدد السعر فيه بناءًا على حجم المعروض منها ومدى الإقبال على شرائها فيما يعرف بآليات العرض والطلب ويطلق على هذا السعر سعر السوق Market price.
---------
ما هي بورصة الأوراق المالية ؟
هي سوق منظم تتم فيه عمليات الشراء والبيع وتكون السلعة المتداولة في هذا السوق هي الأوراق المالية ولا يتم التداول مباشرة ً بين المستثمر الذي يبيع الأوراق المالية والمستثمر المشتري وإنما يتم التداول من خلال وسطاء مؤهلين للعمل في هذا السوق يطلق عليهم شركات السمسرة في الأوراق المالية كما أن الصفقات لا تتم بصورة منفردة بين السمسار والبائع والسمسار والمشتري وإنما تتم من خلال نظام تداول إليكتروني يتلقى جميع أوامر البيع وأوامر الشراء ويقوم بالمقابلة بينهم على أساس السعر والكمية المحددة في كل أمر.
وكانت التسمية القديمة لبورصة الأوراق المالية في مصر "بورصتي القاهرة والإسكندرية" وتحولت إلى "البورصة المصرية"
----------
ما هو الفرق بين السوق الأولية والسوق الثانوية ؟
السوق الأول أن سوق الإصدار هي السوق التي تصدر فيها وتباع فيها الأوراق لأول مرة سواء عند إصدار الشركة أسهم رأس المال عند التأسيس وبيعها للمؤسسين أو لغيرهم من المستثمرين أو عند إصدار وبيع أسهم جديدة في فترة لاحقة على تأسيس الشركة بغرض زيادة رأس المال.
كما يمكن للشركة أيضًا أن تصدر وتبيع سندات للمستثمرين.
وإذا كانت الأوراق المالية معروضة للبيع لجمع المستثمرين فإن ذلك البيع يسمى طرح عامPublic offering  وقد يتم عرض الأوراق المالية للبيع لمجموعة معينة من المستثمرين فيما يسمى طرح خاص private placement ويسمى السعر الذي تباع ب الأوراق المالية في السوق الأولية بسعر الإصدار وعند قيد الورقة المالية في البورصة يبدأ التداول عليها بيعًا وشراء بين المستثمرين بعضهم وبعض دون أن تكون الشركة المصدرة طرفًا في هذه العمليات ويتم التداول بسعر يختلف عن سعر الإصدار يسمى سعر التداول أو سعر السوق ويتحدد حسب العرض والطلب على الورقة المالية بالبورصة ويطلق على التداول بالبورصة السوق الثانوي أو سوق التداول.
----------
ما ي الأوراق المالية التي تباع وتشترى في سوق الأوراق المالية المصري في الوقت الحاضر ؟
هنا نوعان رئيسيان من الأوراق المالية التي تداول في سوق الأوراق المالية المصري في الوقت الحاضر هما الأسهم والسندات كما يوجد نوع ثالث من الأوراق المالية تصدرها صناديق الاستثمار وتسمى وثائق صناديق الاستثمار.
------------
ما هي الأسهم وما هي أنواعها وما هي مخاطر ومزايا الاستثمار فيها ؟
يمثل السهم حصة في ملكية الشركة المصدرة له ويتمتع المساهم بحقوق الملكية والتي من بينها الحق في حصة من الأرباح التي تحققها الشركة والحق في مراقبة الإدارة من خلال حق التصويت لانتخاب أعضاء مجلس الإدارة والاقتراع على القرارات الرئيسية الأخرى التي تقدمها إدارة الشركة.
وفي حالة تصفية الشركة يحق لحامل السهم الحصول على حصة فيما تبقى من قيمة بيع الأصول بعد سداد جميع ما على الشركة من ديون والتزامات والأصل أن السهم لا يتم استرداد قيمته من الشركة إلا في حالات محدودة مثل تخفيض قيمة رأس المال أو تصفية الشركة وفي هذه الحالات قد تختلف القيمة المستردة عن القيمة المدفوعة عند شراء السهم.
--------------
هناك تصنيفات عديدة للأسهم وأنواعها :
1- من حيث المقابل المقدم للشركة : أسهم نقدية وأسهم عينية.
2- من حيث من حيث ملكية السهم : أسهم اسمية مملوكة لمستثمر اسمه محدد وأسهم لحاملها يكون حائز الصك هو مالك الأسهم بدون تحديد الاسم على الصك ذاته.
3- من حيث نوع السهم : أسهم عادية وأسهم ممتازة.
----------
وتحقق ملكية السهم مزايا لصاحبها من بينها :
1- زياد قيمة الأسهم التي يملكها من زيادة نمو الشركة.
2- الحصول على توزيعات من أرباح الشركة.
-------------
ويتعرض المستثمر في الأسهم لبعض المخاطر مثل :
1- مخاطر تقلب أرباح الشركة.
2- مخاطر انخفاض سعر السهم في السوق.

--------------
ما هي السندات وما هي مزايا ومخاطر الاستثمار فيها ؟
يمثل السند حصة في قرض من المستثمرين إلى الشركة المصدرة للسندات ويكون لحامل السند حقوق الدائنين والتي من بينها الحصول على عائد دوري وكذلك استرداد قيمة أصل السند "القيمة الاسمية" في تاريخ محدد في المستقبل "تاريخ الاستحقاق" وبعكس السهم لا يحق لحامل السند التصويت في اجتماع الجمعية العامة للمساهمين أو الحصول على أرباح ولكن في المقابل لا يتأثر ما يحصل عليه حامل السند من عوائد بأداء الشركة إلا في حالة تخلف الشركة عن الدفع.
----------
يتيح الاستثمار في السندات للمستثمر مزايا عديدة من بينها :
1- الحصول على عائد سواء بمعدل ثابت أو متغير حتى وإن كانت الشركة قد حققت خسارة.
2- الإعفاء الضريبي للعائد على السندات.
3- الأولوية على حملة الأسهم عند بيع أصول الشركة في حالة التصفية.
----------
يتعرض المستثمر في السندات لبعض المخاطر من بينها :
1- مخاطر عدم قدرة الشركة المصدرة للسندات على الوفاء بالتزاماتها لسداد العائد الدوري أو أصل السند.
2- مخاطر ارتفاع معدل العائد على أدوات الاستثمار الأخرى مقابل ثبات العائد على السندات مما يجعلها أقل جاذبية للمستثمرين وبالتالي ينخفض سعر بيعا بالسوق وخاصة على المدى الطويل.
---------
ما هو السمسار ؟
يطلق على السمسار في الأوراق المالية في مصر شركة الوساطة أو السمسرة في الأوراق المالية وهو الوسيط المسئول عن تنفيذ أوامر شراء وبيع الأوراق المالية لعملائه بالبورصة.
وتقوم هيئة الرقابة المالية بمنح التراخيص اللازمة للشركات لمزاولة أنشطة الوساطة في الأوراق المالية.
--------------
ما هي صناديق الاستثمار وما هي أنواعها ؟
تعد صناديق الاستثمار Mutual Funds أحد وسائل الاستثمار لصغار المستثمرين ممن ليس لديهم الأموال اللازمة لتكوين محفظة كبيرة من الأوراق المالية ولا يتمتعون بالخبرة الكافية للاستثمار بالبورصة وليس لديهم الوقت الكافي لمتابعة استثماراتهم بصفة متواصلة.
وصناديق الاستثمار عبارة عن شركات تجمع أموالا ً من عدد كبير من المستثمرين وتقوم إدارة الصندوق باستثمار هذه الأموال في مختلف أنواع الأوراق المالية مقابل وثائق تصدر للمستثمرين تمثل كل وثيقة من هذه الوثائق حصة المستثمر بالتبعية في كل الأوراق المالية التي يستثمر فيها الصندوق مما يحقق التنوع في الاستثمارات وتوزيع المخاطر وتقليل حجمها وآثارها.
---------------
في مصر يوجد نوعان من صناديق الاستثمار :
الآول : صناديق الاستثمار المفتوحة OPEN – END Fund :
وتعد من أكثر الأنواع شيوعًا وتتميز بسهولة شراء وبيع وثائقها من وإلى الصندوق مباشرة ً على أساس أسعار تتحدد بناءًا على قيمة استثمارات الصندوق وفقًا لسعر السوق في أي وقت وتنشر إدارة الصندوق يوميًا أسعار الوثائق وبالتالي يتغير عدد الوثائق وقيمة رأسمال الصندوق يوميًا بالبيع والشراء.

الثانى : صناديق الاستثمار المغلقة Closed – End Fund :
وتتميز بالثبات النسبي في رأسمال الصندوق حيث أن عدد الوثائق المصدرة والمتداولة يكون ثابتًا ولا يقوم الصندوق ببيع أو شراء الوثائق يوميًا وإنما يمكن شراء أو بيع الوثائق بين المستثمرين بعضهم البعض من خلال البورصة عن طريق سمسار معتمد ومقابل عمولة شأنها في ذلك شأن بيع أو شراء الأسهم والسندات ويتحدد سعر تداولها بالبورصة تبعًا لآليات العرض والطلب عليها.
------------
كيف يتم بيع أو شراء الأوراق المالية المقيدة في البورصة ؟
يجب على المستثمر أولا ً فتح حساب للتعامل في الأوراق المالية لدي أحد السماسرة الحاصلين على ترخيص من الهيئة العامة لسوق المال ويتضمن ذلك استيفاء نموذج العقد النمطي مع السمسار وسيقوم السمسار بتنفيذ أوامر شراء وبيع الأوراق المالية لحساب المستثمر ويلزم أيضًا التعاقد من أحد أمناء الحفظ والذي يمثل حسابات تسجل بها أرصدة الأوراق المالية المملوكة للمستثمر وعمليات الشراء والبيع التي تتم عليها كما سيتم إصدار الكود الموحد للمستثمر لدى البورصة بخلاف رقم حساب العميل لدى السمسار.
وعندما يرغب المستثمر في شراء أو بيع أوراق مالية فإنه ينبغي عليه إصدار أمر الشراء أن يدفع لأمين الحفظ أو السمسار إن رغب في ذلك قيمة الصفقة نقدًا أو أن يطلب في حالة البيع تجميع أرصدة من الأوراق المالية لدى أمين الحفظ لبيعها.
ويتحقق السمسار قبل تنفيذ أوامر الشراء أو البيع من وجود الرصيد اللازم من الأموال أو الأوراق المالية بحساب العميل طرفه أو طرف أمين الحفظ بحسب الأحوال.
وتتضمن عملية التداول سلسة متكاملة من الإجراءات تبدأ من إصدار المستثمر لأمر الشراء أو البيع ثم تنفيذ السمسار لهذا الأمر في البورصة ثم تأكيد تنفيذ الطلب للعميل ويتم تنفيذ الطلبات في البورصة من خلال عملية مقابلة بين أوامر الشراء وأوامر البيع فحين يرغب عميل في شراء أو بيع أسهم يمتلكها يبلغ السمسار الذي يقوم بدوره بإدخال أمر الشراء أو البيع في النظام الإليكتروني للتداول وفقًا للشروط التي حددها العميل للكمية والسعر ويقوم النظام بمقابلة أمر الشراء مع أمر بيع أو أكثر يتضمن نفس الشروط من حيث السعر والكمية وبعد لحظات من تنفيذ الصفقة يخطر نظام التداول كل من سمسار المشتري وسمسار البائع بالنتيجة كما يرسل النظام بعد ذلك بالتفصيل الصفقة إلكترونيًا إلى شركة مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي التي تتولى مهمة تحويل الأموال من السمسار المشتري إلى السمسار البائع ونقل ملكية الأوراق المالية من البائع إلى المشتري الجديد وتعديل بيانات سجل حملة الأسهم أو حملة السندات لدى الشركة المصدرة التي يتم التداول على أوراقها المالية.
وتصدر البورصة تقريرًا يوميًا عن حركة التداول على كل ورقة مالية مقيدة بها وينشر التقرير على موقع البورصة على شبكة المعلومات الدولية كما ينشر بالجرائد اليومية في اليوم التالي.
-------------
كيف تتم عملية المقاصة والتسوية ؟
لسنوات طويلة كانت الأوراق المالية في شكل صكوك ورقية عليها اسم مالكها أو تكون مملوكة لحامل الصك ومنذ عنده سنوات أدخلت مصر نظام الإيداع أو الحفظ المركزي للأوراق المالية والذي ألغى نظام الصكوك المشار إليها وأصبحت ملكية الأوراق المالية حاليًا مسجلة بنظام إليكتروني لدى شركة مصر للمقاصة والإيداع والقيد المركزي والتي تقوم بتسوية عمليات التداول التي تتم بالبورصة عن طريق خصم ثمن الشراء من الحساب النقدي للسمسار المشتري وإضافة الثمن إلى حساب السمسار البائع لديها كما تقوم بنقل رصيد الأوراق المالية المباعة من حساب الأوراق المالية لأمين الحفظ للمستثمر البائع إلى حساب أمين الحفظ للمستثمر المشتري.
وتتم التسوية بالنسبة للعمليات التي تجري على الأسهم التي تحددها البورصة بعد يومين عمل من تاريخ التداول وهو تاريخ إتمام العملية في البورصة T+2 في حين تتم تسوية العمليات التي تتم تجري على باقي الأسهم المقيدة بالبورصة بعد 3 أيام عمل من تاريخ التداول T+3 .
---------------
ماذا يمثل مؤشر أسعار البورصة CAES 30   والذي تحول إلى EGX 30 ؟
هو مؤشر قامت البورصة بتصميمه لقياس نشاط التداول بالبورصة ويضم أسهم على 30 شركة من حيث حركة التداول عليها ويعد مؤشرًا للأسعار حيث يقيس العائد على الاستثمار من خلال التغير في إجمالي القيمة السوقية لأسهم الشركات المدرجة بالمؤشر فقط بناءًا على أسعار التداول اليومي على هذه الأسهم.
---------------
ما هي ساعات التداول في البورصة المصرية ؟
يتم التداول في البورصة المصرية من الأحد للخميس من كل أسبوع عدا العطلات الرسمية من الساعة الـ 10:30 حتى الساعة 2:30 للأوراق العادية المقيدة بجداول البورصة المصرية ومن الساعة 1:00 إلى 2:00 للأوراق غير المقيدة والتي يطلق عليها خارج المقصورة.
-----------------
المقصود بسوق خارج المقصورة 
إذا تعاملت شركة السمسرة والوساطة على الأسهم والسندات غير المقيدة بالبورصة يقال أنهم تعاملوا خارج المقصورة أو في سوق نقل الملكية والذي يتم في نقل ملكيات أسهم الشركات المغلقة على مساهمين محددين ويقتصر فيها دور السمسار على تسجيل الصفقة بالبورصة واستخراج شهادة نقل ملكية ويرجع ذلك إلى أن سوق الأوراق المالية هي الجهة المنوط بها إصدار شهادات نقل ملكيات الأسهم والتي بموجبها يتم تعديل سجل المساهمين لدي الشركة المساهمة المصدرة للأسهم.
كما تم استحداث نظام للتداول يطلق عليه سوق الأوامر وتتداول فيه أسهم الشركات التي قيدت أسهم للتداول بالبورصة في وقت سابق ثم تم شطبها من البورصة بعد ذلك لفقد أحد شروط القيد بها ولكن يوجد تداول عليها من المستثمرين مشترين وبائعين لا يعرف بعضهم البعض ولذا يتم استخدام نظام التداول في البورصة لإتمام هذه الصفقات.
----------------
ما هو الفرق بين المضارب والمستثمرين ؟
شهدت السنوات الماضية خصخصة العديد من الشركات الحكومية والشركات التابعة لقطاع الأعمال العام في مصر وتم طرح أسهم هذه الشركات في البورصة وأثمر هذا الطرح نشاطًا مكثفًا في عمليات الاستثمار في الأوراق المالية ودخول فئة من المستثمرين للمضاربة في السوق ويتسم المضاربون المحترفون بالدخول والخروج السريع من السوق استنادًا إلى خبراتهم وإلمامهم بحركة السوق والمعلومات المختلفة التي يقومون بتحليلها ويقوم المضاربون بالشراء عندما يكون سعر الورقة منخفضًا ويقومون بالبيع عند ارتفاع السعر محققين أرباحًا كبيرة إلا إنهم في ذات الوقت يتحملون قدرًا عاليًا من المخاطر إذا سارت الأمور على غير ما يتوقعون.
بينما المستثمر طويل الأجل عادة يتخذ قراره الاستثماري استنادًا إلى اقتناعه بقوة الشركة التي يستثمر في أسهمها وإمكانياتها في تحقيق أرباح متزايدة يستفيد منها كعائد سنوي على استثماراته إلى جانب تحقيقه لأرباح رأسمالية عند بيع السهم على المدى البعيد ولذلك فإن الأفضل للغالبية العظمى من المستثمرين أن يكونوا مستثمرين على المدى الطويل لا أن يكونوا مضاربين هدفهم تحقيق ربح سريع لا يخلو من المخاطر.
------------------
نصائح هامة للمستثمرين :
هناك عدد من النصائح الواجب اتخاذها في الاعتبار عندما تقرر أن تكون من المستثمرين في سوق الأوراق المالية من أهمها :
الاولى :لا تتعامل إلا مع شركات السمسرة الحاصلة على تصريح من هيئة الرقابة المالية وتأنى في اختيارك.
الثانية : قبل اتخاذ أي قرار استثماري عليك أن تحدد :
* مقدار الأموال المتاحة لديك للاستثمار.
* المدى الزمني الذي تستطيع أن تنتظره قبل تسييل استثماراتك واسترداد أموالك.
* أهدافك الاستثمارية المستقبلية.
* قدر المخاطر المتوقعة ونوعها ومدى قدرتك على تحملها.
الثالثة :  لا تستثمر إلا الأموال التي تزيد عن احتياجاتك والتزاماتك وتأكد من احتفاظك بقدر من الأموال يكفيك في حالات الطوارئ.
 الرابعة : لا تتخذ قراراتك الاستثمارية بناءًا على الشائعات التي تستمع إليها في السوق بل اعتمد على مصادر المعلومات الموثوق فيها ومدى فهمك وتحليلك لها.
الخامسة : لا تخضع لضغوط الآخرين بالهرولة سواء في بيع ما تمتلكه من أوراق مالية أو شرائها.
السادسة :  تابع تعاملاتك مع شركة السمسرة وتأكد من إتمامها وفقًا لتعليماتك.

وأخيرا وليس أخرا فإلى لقاء جديد فى مقال جديد يا أصدقائى الاعزاء.....إن شاء الله وقدر..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق