الثلاثاء، 20 مارس، 2012

طفلتى الجميلة...


طفلتى الجميلة... 


أعوام مرت بسرعة فقد كنتِ يا ابنتى قبل وقت قصير تلعبين أمام عيني.. تمرحين طوال الوقت وابتسامتك البريئة تعلو شفتيك كنت أرى مع كل خطوة تخطوها قدماك مستقبلاً مشرقًا مليئًا بالآمال العريضة والسعادة... 

لقد علمتك أن حياءك هو سر جمالك الحقيقي ..أنه مهما مرت عليك السنوات فإن حياءك سيظل هو التاج الذي يزيّن رأسك ويدل على أن فطرتك كأنثى لازالت حيَّة..وأن الحياء يا بنيتي هو العملة النادرة في هذا الزمان...
 لقد علمتك أن احتفاظك بكل ملكاتك ومواهبك الشخصية هو أساس بقائك، والعامل الرئيسي في قدرتك على مواجهة كل تحديات الحياة وابتلاءات الدنيا.. لقد علمتك أن عقيدتك الصافية وأخلاقك السامية تفرض عليك أن تكوني نسخة من الصالحات الفاضلات..
 لقد علمتك أن كيانك هو وجودك وأن نفسك هي وسيلتك في الوصول إلى ربك فلا تظني أن زكاة نفسك واستقامتها تكون عبر طمس سماتك، والتنازل عن كينونتك... 
 لقد علمتك أن أنت سر الوجود ومن قلبك سيستمد جيل جديد أسس الكرامة وركائز العزة ومقومات التنمية والبناء فاعلمي أنك قادرة على انتشال وبناء أمة استحقت بجدارة وصف "الخيرية"
 أعلم أنك كم تتشوقين لكي تكوني أمًّا... لكن هل تدركين كم أن هذه مسئولية عظيمة لأنه على يديك سيأتي جيل جديد يحمل همّ الإسلام ويسعى في الأرض من أجل رفعة راية التوحيد ويعيد إلى المسلمين أمجادهم السليبة... 
طفلتى الغالية أتمنى منذ هذه اللحظة أن تعاهدي ربك بأنك لن تتخلي أبدًا عن ذكره سبحانه وتعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلا وأن تعيشي كل موقف في حياتك وأنت تستحضرين في قلبك...
 عزيزتى لقد علمتك أن وجدانك اسمًا من أسماء الله تبارك في علاه يتناسب مع حقيقة ما تواجهينه فأنت تعلمين أن عبادتك الحقيقية لله ليست فقط في أداء الشعائر وإنما في أن يكون قلبك موصولاً به في كل ابتلاء من الابتلاءات التي تعترض طريقك في الحياة الدنيا...
حبيبتي عيشي بقلبك ولا تتوقفي عن الإحساس تذكري دائمًا أن دفقات المشاعر في قلبك هي وقود الحياة...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق