الأحد، 18 مارس، 2012

المرح والفرح فى بيوتنا !!


 المرح والفرح فى بيوتنا !!!
الحمد لله الواحد الاحد الفرد الصمد والصلاة والسلام على أشرف المرسلين أما بعد...نواصل حديثنا عن طرق التربية السليمة للاطفالنا وقبل ذلك لابد من وجود نوعا من المرح فى بيوتنا حتى يعم الحب والصفاء بين جميع أفراد الاسرة.

فيظن بعض الرجال ان السيطرة والقمع والعبوس ةالتوجيهات الحادة واللوم الشديد ...من وسائل السيطرة على البيوت حتى ينجح فى إدارة بيته فى الوقت نفسه غاب عن وعيه حال النبى صلى الله عليه وسلم كيف يكون فى بيته ؟فقد كانت الدعابة والمرح الصادق هو المنهج الذى يسير الامور فى البيت فقد كان صلى الله عليه وسلم بساما طوال وقته بل من أبش الناس وأطيبهم نفسا.

فكان الحسن والحسين – رضى الله عنهما – يركبان على ظهره ويتسابقون إليه فيقعون على ظهره وصدره فيقبلهم صلى الله عليه وسلم وهكذا كان فى بيته.فى ذات الوقت كان يحمل أكبر دعوة فى تاريخ البشرية.

الحياة فن يا سادة.....

يقول أحمد أمين فى كتابه"فيض الخاطر":                                         (ليس المبتسمون للحياة أسعد حالا لآنفسهم فقط...بل هم كذلك أقدر على العمل وأكثر أحتمالا للمسئولية وأصلح لمواجهة الشدائد ومعالجة الصعاب والايتيان بعظائم الامور ..وهناك نفوس تستطيع أن تصنع من كل شىء شقاء..زنفوس تستطيع أن تصنع من كل شىء سعادة ..فهناك المرأة فى بيتها كل شىء أسود فى يومها:لآن طبقا كسر – ولآن نوعا من الطعام زاد الملح فيه ولآن...وهناك رجل ينغص على نفسه حياته وكذلك على من حوله من كلمة يسمعها أو يؤولها تأويلا سيئا أو من عمل تافه حدث له)

ويقول كذلك:(الحياة فن...وفن يتعلم..فاجتهد أن تتعلم هذا الفن والنفس ال باسمة هى التى تجيد أن تقوم بهذا الفن فترى الصعاب مذللة يمكن التغلب عليها ترى الجبال الشاهقة وديانا سهلة يمكنها المشى عليها ..أما هذه النفس العابسة فترى الصغائر عظائم يصعب تجاوزها ودائما تتعلل بلو وإذا وإن..إن صاحب هذه النفس يود أن ينجح فى حياته ..أن يحقق أحلامه وطموحه ولا يريد أن يدفع الثمن إنه ينتظر السماء حتى تمطر ذهبا وفضة أو تنشق الارض فتخرج له كنزا)

فهيا بنا نتعلم معا فن الحياة ونملآ بيوتنا مرحا وسعادة وحبا لنربى أولادنا وأبناء الامة على الحب والصفاء والنجاح والمرح والفرح.

وختاما لكم منى جزيل الاحترام والتقدير..وإلى لقاء جديد فى مقال جديد..بإذن الله تعالى... 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق